الخميس, 5 ربيع الأول 1442 هجريا.
الظهر
11:05 ص

احدث الاخبار

هل تتبوأ آسيا المرتبة الأولى للاستثمارات العقارية لدى الخليجيين؟

ماذا قال بوتين لسلمان وعبدالله والسيسي وأردوغان؟

مسؤول في وزارة الداخلية: نحن مستهدفون رقميا

مؤتمر طبي عالمي عن “سلامة المرضى” بتخصصي جدة

إذاعة UFM تسلط الضوء على المشروع التعاوني ين تعليم مكة ورئاسة الحرمين لتطبيق التباعد الجسدي في البيت العتيق

إعلان .. صانع العود بالمنطقة الشرقية “الطيب لهل الطيب”

غداً بالرياض وجدة والدمام انطلاق بطولات فردي التنس للدراجات الثلاث

اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات تنظم الدورة التدريبية النسائية الأولى

محافظ القطيف المكلف يلتقي الأمين العام لرابطة فرق الأحياء بالمنطقة الشرقية

“التجديف” يجهز حسين علي رضا لطوكيو

جدل حول “فلسفة الفقه” مع الدكتور الرفاعي في منتدى الثلاثاء

الكشافة السعودية والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية

مطلق مهدي لشاهد الآن : التنظيم الجيد سيعيد القوى السعودية لسابق عهدها … وملتقى ضاحية الليث ستشهد منافسة شرسة ولا نبعد المفاجآت

الخليج يستضيف الأهلي في الجولة الثانية من دوري ممتاز الطائرة

العربي يعتذر عن المشاركة في دوري أولى اليد ودورة ثلاثية لتحديد البديل

مدرب هجر : تعادلنا غير مع العدالة

المشاهدات : 1233
التعليقات: 0

العقم الاصطناعي

العقم الاصطناعي
https://shahdnow.com/?p=139673
شاهد الآن
بقلم - ر بى قاسم

العقم : هي كلمة دارجة ومعروفة أصلها علمي بحت فهي تطلق على عدم مقدرة “الزوجان على الإنجاب”.

لكن عندما نربط مصطلح العقم بنواحي آخري لا تمت للعلم بصلة يكون تعريفها غير مقتصر على الانجاب فقط ، بل تعني عدم مقدرة الفرد على فعل شيء معين أو التحكم به حتى يصل الى أعلى درجات العجز الا وهو ‘العقم الاصطناعي’.

وخلف كلمة” عقم ” هناك الم ومعاناة كبيرة بكلا المصطلحيين السابقين لكن الفرق الشاسع بينهما ، هو أن “العقم العلمي” يكون لأسباب الهية تندرج تحت القضاء والقدر بمعنى أن الإنسان العقيم علمياً لم يختار هذا القدر لنفسه، لكن بالجهة المقابلة والمعاكسة تماماً فإن ‘العقم الاصطناعي’ هو العقم الذي يصنعه الفرد بنفسه لنفسه.

قد يخيل لك بان هذا الفرد الذي يعاني من عقم اصطناعي هو “مختل” أو ” متخلف”، وغيرها الكثير من الصفات السيئة، لكن لو نظرت اليه جيداً وتأملت المه ستجد بأنه شخصاً “يرأف بحاله” لأنه اختبأ خلف حواجز وهمية فعلى سبيل المثال في “حاجز الخجل” ترى الفرد لم يعد يستطيع موازنة هذا الخجل بداخله وفقد التحكم به تماماً بل وسمح لهذا الحاجز بان يصنع وينمي بداخله العقم وكل ذلك اتى بطريقة لا ارادية منه، وأنتهى به المطاف إلى أن يصبح ضحيةً للعقم الاصطناعي.

فالخجل هنا هو صفة ذكرت في القرآن الكريم ، وأكثر من يتحلى بهذه الصفة ويتباهى بها ” المؤمنون” والشخص الخجول ، يخجل من الاخطاء، والذنوب، والمعاصي، فيتمحور خجله على كل ما هو سيء وخاطئ ومعيب.

أما الشخص الذي يعاني من حاجز الخجل، تراه يخجل من أفعال وأقوال لا تمت للخطأ أو السوء بأي صلة ، فهو يخجل من كل شيء بلا مبرر حتى يتزايد الخجل عنده حتى يصل لمرحلة تمنعه من التواصل مع المجتمع والانزواء والمعاناة الدائمة، التي قد ينتج عنه أيضاً حاجزاً آخر ” حاجز اجتماعي “، فكل عقم يترعرع بداخل الفرد يقوده الى عقم اخر.

واخيراً عزيزي القارئ في الحياة دائماً تعّلم أن تستخدم المقدار المناسب لمشاعرك، وأفعالك، وصفاتك ، حتى لا تنعكس عليك نتيجتها الإيجابية بالسلب، (كْنً متزناً ولكن أحذر ان تكًن عقيماً).

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com